فتاة روسيّة تروي قصة إعتقالها في سجون الأسد: عندما تموت صديقتك أخبرينا!

لم تتخيل الفتاة الروسية إيكاترينا شميدتك أن قرارها تعلم اللغة العربية سيودي بها إلى سجون بشار الأسد ونظامه في حلب ودمشق، ولم تكن تدرك أن حملها للإنجيل يعتبر جريمة سياسية يعاقب عليها نظام الأسد.

“نمنا على أرضية حجرية، كان لدينا بطانيات لكنها سرعان ما تبللت، كان الهواء حاراً والجدران باردة، وبسبب هذا ، مرضت صديقتي كريستينا، وبدأت تعاني من آلام شديدة في منطقة الكلى. كانت تصرخ باستمرار ، لا تستطيع أن تأكل أو تشرب. ثم بدأت تتحول إلى اللون الأزرق وفقدت وعيها. طرقت على باب الزنزانة وسألت: “ساعدوني ، صديقتي تحتضر”. أجابوني: “عندما تموت، أخبرينا”.

في عام 2009 قررت الفتاة الروسية إيكاترينا شميدتك دراسة اللغة العربية وكان أبرز الخيارات أمامها العاصمة السورية دمشق، وبالفعل سافرت من سان بطرس بورغ إلى دمشق والتحقت بمعهد للغة العربية، كان ذلك قبل بداية الثورة السورية بعامين اثنين فقط.

تقول إيكاترينا لموقع إذاعة الحرية إن الحياة كانت هادئة وجميلة في دمشق، تعرفت خلال دراستها في المعهد على 18 طالباً أجنبياً من دول مختلفة، كان تعلم اللغة العربية صعباً بالنسبة لها، فالتواصل مع زملائها كان باللغة الانكليزية، وتفاجئت أن اللهجة السورية مختلفة جداً عن العربية الفصحى.

تنقلت إيكاترينا في فترة إقامتها في دمشق بين أحياء غنية وأحياء أخرى فقيرة في ضواحي العاصمة، وهنا بدأت المظاهرات بالخروج في أحياء دمشق وضواحيها القريبة، تهتف ضد بشار الأسد، قلت لصديقتي البريطانية يجب أن نشارك في هذه التظاهرات الشعبية لكننا كنا كأجانب خائفين، تقول إيكاترينا.

تتابع إيكاترينا متحدثة عن سبب خوفها من المشاركة في المظاهرات قائلة: هناك جهاز في سوريا يسمى المخابرات، جهاز يتحكم بحياة الناس والسكان المسالمين، وكل طالب أجنبي يستقر في دمشق لمدة تتجاوز الثلاثة أشهر يكون لديه مرافق خفي من المخابرات يرتدي زياً مدنياً ولا يثير الشبهات حوله، وإذا لم تعجبهم تصرفاتنا فيقومون بالإبلاغ عنا فوراً.

وتضيف الفتاة أنها التقت مرة بضابط مسرح من  جيش النظام ، روى لها أنه في عام 1996 رأى مناماً أنه يطلق النار على حافظ الأسد، وعندما أخبر زملاءه بالحلم، بلغوا عنه مباشرة واقتيد إلى السجن مدة خمس سنوات ونصف وقال له السجان أنهم سيعلمونه كيف يكون لديه أحلاماً غير وطنية.

السوريون أنفسهم الذين تحدثت معهم قالوا إنهم يريدون ثورة، لكنها ستكون سريعة. ظنوا أن أوروبا ستدعم “الربيع العربي”. ثلاثة أشهر – وستأتي الديمقراطية إلى سوريا. سألت: ما هي الديمقراطية؟ قالوا لي: “الديمقراطية هي الحرية”. إذاً  ما هي الحرية؟ “الحرية هي الديمقراطية”، يبدو أن الشعب متعطش لشيء لا يعرفه جيداً، تقول ايكاترينا.

في عام 2012 ، قصدت  إيكاترينا وصديقتها كريستينا قرية في  حلب لزيارة أصدقاء لها، لكن بسبب كثرة الحواجز، لم تتمكنا  من الوصول إلى قريتهم في ضوء النهار ، لذلك قررتا قضاء الليل في فندق في مدينة حلب.

تقول إيكاترينا،”كل فندق في سوريا يوجد داخله رجل من المخابرات، يعيش هناك ويكتب التقارير بحق ضيوف الفندق، عندما وصلنا، سألنا عن جوازات سفرنا ، وفي صباح اليوم التالي أخذنا للاستجواب. هناك سألنا ما ديننا، صديقتي كريستينا مسيحية إنجيلية، وقد قالت هذا بصدق. ثم بدأت إحدى الموظفات تتساءل عن معنى ذلك، وإلى أي مدى تؤمن بالله،  ودعته كريستينا لأخذ الإنجيل. يوجد مسيحيون في سوريا، بل هناك كنائس أرثوذكسية وكاثوليكية، لكن نشر الإنجيل يعتبر جريمة. لهذا، تم سجننا.

قال أحد ضباط الأمن السوريين الذين استجوبونا إنه يريد قضاء الليلة معي. انا رفضت. فغضب وقال أشياء مذلة ووقحة وفي النهاية قال: سأنتقم منك. في اليوم التالي أخذنا إلى مركز الشرطة.

بكيت بلا انقطاع.الظروف في الزنزانة كانت مروعة. تم إطعامنا، مرة واحدة في اليوم، استهزأت الشرطة بنا وضحكوا علينا، ضربونا بأشياء مختلفة، وفي النهاية بقينا في مركز الشرطة هذا مدة عشرة أيام ثم تم نقلنا إلى سجن مركزي في حلب.

تتابع إيكاترينا متحدثة عن ظروف السجن المركزي،” كان الوضع فظيعاً ومرعباً، لم أستطع المشي، ضربني الشرطي كي أتقدم وهو يصرخ عليّ، كل الناس هنا يرقدون على الأرض، متناثرين في كل مكان، لم تكن هناك مساحة كافية لأي أحد جديد، كان السجن عبارة عن نسيج متشابك من أجساد بشرية متعبة و متسخة، كانوا جميعهم يرتدون ثياباً بنفس اللون مختلطة بعرقهم ودمائهم، وبعضهم كان مصاباً بجروح متقيحة والروائح التي تصدر من المساجين تصيب بالدوار.

وضعونا في زنزانة بها حوالي 20 شخصًا، معظمهم من المجرمين والبغايا. لم يكن هناك ماء ولا نوافذ ولا تهوية  كان التنفس صعبًا للغاية. سُمح لنا باستخدام المرحاض مرتين في اليوم. جري الماء على الجدران ، وتقطرمن السقف. كان القمل في كل مكان ، وبدأ الجرب. عندما طلبت أحدهن فتح الباب لتهوية الزنزانة ، قال موظفو السجن: “أوه ، هل تريد أن تتنفس؟ تعال إلى هنا!” – جر النساء من شعرهن وضربوهن.

تم إطعامنا مرة واحدة في اليوم، والوجبة كانت عبارة عن قطعتين من البطاطا المسلوقة وهي باردة طبعاً وخبز يابس، أحياناً كانوا يضعون ملعقة من الحمص أو القشطة الحامضة أو زيت الزيتون.

جرت “الاستجوابات” في الردهة أمام باب الزنزانة، حين انفتح باب الزنزانة. كانت الأرض مغطاة بالوحل والدماء. كانت الفتيات في زنزانتنا في كثير من الأحيان مريضات ، وأصابهن التسمم ، ولم يكن هناك أدوية لكي يتعالجن.

نمنا على الأرضية الحجرية. في البداية كان لدينا بطانيات ، لكنها سرعان ما تبللت. كان الهواء رطباً والجدران باردة. و بسبب هذا ، مرضت صديقتي كريستينا، وبدأت تعاني من آلام شديدة في منطقة الكلى. كانت تصرخ باستمرار ، لا تستطيع أن تأكل أو تشرب. ثم بدأت تتحول إلى اللون الأزرق وفقدت وعيها. طرقت على باب الزنزانة وسألت: “ساعدوني ، صديقتي تحتضر”. أجابوني: “عندما تموت، أعلموني..”

حياة الإنسان لا تساوي شيئًا هناك في سجون ومعتقلات نظام الأسد. حيث  تم تعذيب الجميع تقريبًا في هذا السجن.

أما نحن فلم نتعرض للتعذيب على الأرجح لأننا أجانب، قالوا لنا أننا مجرمون سياسيون، ولم يردوا على أسئلتنا المتكررة حول مدة بقائنا في السجن، بعد 20 يوماً من سجننا تمكنا من إخبار السفارة الروسية في دمشق وبدأت عملية ترحيلنا إلى سجن كفرسوسة في العاصمة دمشق.

بعد أسبوع نُقلنا إلى سجن كفرسوسة بدمشق، وبعد بقائنا فترة فيه جاء أمر إخلاء سبيلنا وجاء السفير الروسي إلينا وأخبرنا أننا نعتبر مجرمين سياسين لنشرنا الانجيل في سوريا، وبعد أسبوع تمكنا من السفر إلى روسيا.

في سانت بطرسبرغ ، أكملت إيكاترينا شميدتك دورات التصوير وعادت إلى سوريا عدة مرات لالتقاط صور للحياة في البلاد. في عام 2017 ، سافرت إلى تركيا وألمانيا للقاء اللاجئين السوريين. هناك ، صوّرت إيكاترينا  صوراً  وثائقية  بعنوان “صلاة من أجل الحرية” – سلسلة صور لمن نجا من السجن السوري، مع قصص حول ما مروا به.

المصدر: راديو الحرية

اترك رد