فصائل “الفتح المبين” ترد على مجزرة معرة مصرين بقصف مواقع النظام

استهدفت الفصائل العسكرية العاملة ضمن غرفة عمليات “الفتح المبين” في شمال غربي سوريا، مواقع النظام، رداً على المجزرة التي ارتكبتها الطائرات الروسية يوم أمس والتي راح ضحيتها 5 مدنيين بينهم 3 أطفال من عائلة واحدة.

وقال “الإعلام العسكري” في قناته على تلغرام إن هيئة تحرير الشام استهدفت اليوم الجمعة جرافات لقوات النظام على جبهة بالا غربي حلب بقذائف الهاون، ما أدى لاشتعال النيران بها.

واستهدفت “تحرير الشام” بالرشاشات الثقيلة نقطة حراسة لقوات النظام على جبهة بيوت الضبعة غربي حلب، بالإضافة إلى استهداف مواقع النظام في جبهة حير دركل بقذائف المدفعية.

وقتل وجرح عدد من عناصر النظام من جراء قصف غرفة “الفتح المبين” مواقع قوات النظام في الفوج 46 غربي حلب بالمدفعية، ومواقعها في منطقة البحصة شمال غربي حماة.

وبدأت الفصائل العسكرية بالرد على المجزرة منذ يوم أمس، حيث استهدفت الجبهة الوطنية السورية مرابض مدفعية كراسنوبول التابعة لقوات النظام في جبهة سراقب شرقي إدلب، كما قصف الجيش التركي مواقع أخرى للنظام غربي حلب.

وطال القصف المدفعي للجبهة الوطنية للتحرير يوم أمس مواقع النظام في محوري جرادة وخان السبل بريف إدلب الشرقي، في حين قتل عدد من عناصر النظام بقصف مماثل لهيئة تحرير الشام في جبهة معرة موخص جنوبي إدلب.

واستهدفت الجبهة الوطنية للتحرير في الأكاديمية العسكرية غربي حلب بقذائف المدفعية والصواريخ.

وارتكبت الطائرات الروسية صباح أمس الخميس مجزرة راح ضحيتها عائلة نازحة من ريف حلب الجنوبي، وهم رجل وزوجته وأطفاله وابن أخيه، وأصيب 6 آخرون، حيث استهدفت مزرعة قرب مدينة معرة مصرين شمالي إدلب.

اترك رد