قتلى وجرحى لميليشيا النظام بانفجار شرق حمص

قتل وجرح عدد من عناصر ميليشيا أسد الطائفية بانفجار لغم أرضي في بادية تدمر شرق حمص، بحسب صفحات إخبارية موالية.

وأفادت صفحة “حمص حكاية موت لاتنتهي”، اليوم الأحد، بأن عنصرين من ميليشيا أسد قتلا على الأقل وأصيب ثلاثة آخرون بجروح جراء انفجار لغم أرضي في بادية تدمر شرق حمص.

ونشرت الصفحة صورة لاثنين من قتلى الميليشيا هما، عارف أمين بسيسيني وعهد أمين علي، لكنها لم تشر إذا ما كانا نفس العنصرين اللذين قتلا بالتفجير أم لا.

ويأتي ذلك وسط أنباء عن إطلاق الميليشيات بدعم روسي إيراني لحملة جديدة للقضاء على خلايا تنظيم داعش المنتشرة في البادية السورية، هي الرابعة منذ شهر تموز الماضي.

ومع كل حملة جديدة يسقط عشرات القتلى والجرحى لميليشيا أسد وميليشيات إيران، بكمائن وألغام لخلايا تنظيم داعش، الذي تزداد عملياته مع كل حملة جديدة بدل أن يضعف.

وقبل ثلاثة أيام فقط نعت صفحات موالية، 11 عنصرا لميليشيا أسد الطائفية جراء كمين جديد نصبه لهم داعش شرق حمص.

وخلال الشهر الجاري نعت شبكات موالية أكثر من 40 عنصرا لميليشيات أسد وإيران على يد تنظيم داعش في البادية السورية، حسبما رصد موقع أورينت نت.

وتنتشر خلايا تنظيم داعش على مساحات شاسعة من البادية السورية، تقع ضمن أربع محافظات سورية هي الرقة ودير الزور وحمص والسويداء.

اترك رد