قتلى وجرحى مدنيون بغارات روسيّة على ريف #إدلب

قتل وجرح مدنيون، اليوم الخميس، بأكثر من 14 غارة روسيّة بالقنابل العنقودية، استهدفت مناطق عدّة في الأطراف الغربية لمدينة إدلب.

وقال مصدر إنّ خمسة مدنيين بينهم (أبٌ وابنه) قتلوا في حصيلةٍ أولّية، وجرح أكثر من 15 مدنياً آخرين بينهم أطفال، بغارات روسيّة استهدفت أطراف بلدتي الشيخ بحر وحفسرجة غربي إدلب.

وأضاف المصدر أنّ أكثر من ثلاث طائرات حربية روسيّة ما تزال تحلّق في سماء محافظة إدلب، ترافقها طائرات استطلاع روسيّة أيضاً، ترصد التحرّكات على الأرض، وتعطي الإحداثيات للطائرات الحربية لتنفذ الغارات.

ومنذ صباح اليوم، تحلّق أربع طائرات حربية روسيّة في سماء إدلب، وتنفّذ غارات بصواريخ تحمل قنابل عنقودية على أطراف ومحيط بلدات وقرى (حفسرجة، الشيخ يوسف، الشيخ بحر، الغفر) غربي إدلب.

 

وذكر المصدر أنّ فرق الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء)، تجد صعوبة في الوصول إلى المناطق المُستهدفة بسبب كثافة الغارات واستمرارها.

وتزامنت الغارات الروسيّة على مدينة إدلب، مع قصفٍ صاروخي ومدفعي لـ قوات النظام السوري، على بلدة شنان في منطقة جبل الزاوية بالريف الجنوبي.

وقبل يومين، استهدفت قوات النظام السوري بالصواريخ، بلدات وقرى في منطقة جبل الزاوية جنوبي إدلب، ما أدّى إلى إصابة امرأة بجروحٍ بالغة.

اترك رد