قتلى وجرحى مدنيون بقصف للنظام على قرى سهل الغاب وجبل الأكراد

قتل أربعة أطفال وأصيب 5 مدنيين مساء أمس السبت، بقصف لقوات النظام والميليشيات المساندة له استهدف قرى في سهل الغاب بريف حماة وجبل الأكراد بريف اللاذقية.

وقالت منظمة الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) في منشور على صفحتها على فيس بوك إن أربعة أطفال قتلوا وأصيب خمسة آخرون بينهم حالات حرجة وجميعهم من عائلة واحدة بقصف مدفعي لقوات النظام وروسيا استهدف الأحياء السكنية في بلدة قسطون بسهل الغاب غربي حماة.

وأضافت المنظمة أن فرقها أسعفت المصابين إلى المستشفيات القريبة في ظل صعوبة كبيرة في حركتهم بسبب رصد المنطقة بطائرات الاستطلاع.

كما أصيبت امرأة ورجل بقصف مماثل على الأحياء السكنية في قرية الزيادية، التي تعرضت أطرافها أيضاً لقصف بالنابالم الحارق المحرم دولياً، وتعرضت قرى المشيك والمنصورة وتل واسط لقصف مدفعي دون وقوع إصابات، جاء ذلك بالتزامن مع قصف مدفعي طال قرية دوير الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي.

بدورها، ردت الفصائل العسكرية على القصف المدفعي والصاروخي بقصف مواقع قوات النظام في كل من معسكر جورين وجبل الأكراد وحققت إصابات.

وسبق أن قالت مصادر محلية في إدلب، أمس السبت، إن “هيئة تحرير الشام” استهدفت بصواريخ “الغراد” وقذائف مدفع عيار “122” مقر عمليات لقيادة القوات الروسية في ريف اللاذقية.

وكانت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” قد وثقت مقتل 129 شخصاً في سوريا خلال شهر تموز الماضي بينهم 44 طفلاً و17 سيدة، مشيرةً إلى أن محافظتي إدلب ودرعا قد تصدرتا المحافظات من حيث حصيلة الضحايا المدنيين الذين قتلوا على يد النظام وحلفائه.

والأسبوع الماضي، أعلنت غرفة عمليات “الفتح المبين استهداف العديد من مواقع قوات النظام في ريفي حماة وإدلب “نصرة لدرعا وريفها”، كما أعلن ذلك الجيش الوطني السوري، الذي استهدف مواقع لنظام الأسد في أرياف إدلب واللاذقية وحماة.

اترك رد