قرار نهائي يقضي بنفي “أبو عمشة” وإخوته خارج “غصن الزيتون”

حلب – ثائر المحمد

أصدرت اللجنة الثلاثية المكلفة من قبل غرفة القيادة الموحدة “عزم”، قراراً نهائياً ينص على نفي قائد فرقة السلطان سليمان شاه، محمد الجاسم، الملقب “أبو عمشة” خارج منطقة عمليات “غصن الزيتون” (عفرين وريفها).

وقالت اللجنة اليوم الثلاثاء، في بيان حصل موقع تلفزيون سوريا على نسخة منه، إنه تم تجريم كل من محمد الجاسم، ووليد حسين الجاسم (سيف)، ومالك حسين الجاسم (أبو سراج)، وأحمد محمد خوجة، وعامر عذاب المحمد وحسان خالد الصطوف، بجرم الفساد.

وقررت اللجنة إخلاء سبيل كل من وليد الجاسم، وأحمد خوجة فور صدور القرار، وإخلاء سبيل عامر عذاب المحمد، بعد دفعه مبلغ 15 ألف دولار، للمدعو أحمد علي الفارس.

نفي “أبو عمشة”

في البيان نفسه، قررت اللجنة نفي محمد الجاسم ووليد الجاسم ومالك الجاسم، “مدة عامين هجريين خارج منطقة عمليات غصن الزيتون “تبدأ من تاريخ صدور القرار، إضافة لنفي محمد عذاب المحمد وحسان خالد الصطوف وأحمد خوجة مدة عام هجري خارج غصن الزيتون.

وألزمت اللجنة فرقة السلطان سليمان شاه بدفع 5 آلاف دولار لعبد الرحمن اصطيف ياسين تعويضاً له عن طعنه.

WhatsApp Image 2022-02-22 at 7.55.07 PM.jpeg

ويعني قرار اللجنة بنفيه خارج منطقة عملية “غصن الزيتون”، أنه يمكنه العيش في منطقة عمليات “درع الفرات” وهو الأكثر ترجيحاً، أو في إدلب.

والجدير بالذكر أن فرقة “أبو عمشة” تنتشر في منطقة الشيخ حديد في ريف عفرين.

انتشار الشرطة العسكرية في الشيخ حديد

قال المتحدث الإعلامي باسم لجنة رد المظالم، وسام القسوم، إنه من المفترض أن يبدأ تطبيق القرار اعتباراً من اليوم، مضيفاً أن “أبو عمشة” وإخوته لم يعد لهم أي دور بقيادة فرقة السلطان سليمان شاه.

وأفاد القسوم في حديث مع موقع تلفزيون سوريا، بأن الأمنية التابعة للفرقة سيتم إلغاؤها، بالتزامن مع نشر الشرطة العسكرية حواجز لها في الشيخ حديد بإشراف “عزم”، ودخول قوة من “عزم” إلى المنطقة للتأكد من تنفيذ القرار.

وأكد مصدر خاص لموقع تلفزيون سوريا، أن غرفة “عزم” ستعين قائداً جديداً لفرقة السلطان سليمان شاه ومنطقة الشيخ حديد، كما أن الغرفة ستمنع “أبو عمشة” من تشكيل أي فصيل جديد، أو قيادة قطاع عسكري.

وأضاف المصدر أن “هيئة ثائرون للتحرير” وافقت على تطبيق قرارات اللجنة، ذلك بالتزامن مع تكليف لجنة حقوقية لرد مظالم الأهالي في الشيخ حديد، ومتابعة شكاوي ومظالم السكان وتعويضهم ومحاسبة أي مخطئ.

والأسبوع الماضي أصدرت اللجنة المكلفة بالنظر في شكاوى المدنيين وتسجيل الانتهاكات المرتكبة بحقهم من قبل فصيل “السلطان سليمان شاه”، قراراً يقضي بعزل قائد الفصيل، المعروف باسم أبو عمشة من منصبه، بالإضافة إلى خمسة قياديين آخرين، بعد إثبات التهم ضدهم.

ودعت اللجنة “أصحاب القرار والنفوذ على الأرض في المنطقة، للتحرك ومنع الساحة من الانزلاق إلى الاحتكام للسلاح”، موصية “الجميع بحقن الدماء وحفظ الأنفس”.

بدورها أصدرت غرفة القيادة الموحدة – عزم بياناً نشرته عبر معرفاتها يوم الخميس الماضي، تعهدت فيه بتطبيق قرار اللجنة الثلاثية بعزل “محمد جاسم أبو عمشة”، بسبب تجاوزاته الواسعة.

تلفزيون سوريا

اترك رد