#قسد تسلّم العراق 206 سجناء من #داعش المحتجزين في #سوريا

سلمت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) القوات الأمنية العراقية متهمين بالانتماء لتنظيم “الدولة” (داعش) من الجنسية العراقية كانوا في سجونها شمال شرقي سوريا، وذلك بالقرب من حدود محافظة نينوى العراقية.

وقال قائم مقام الموصل أمين فنش لوكالة “روداو” إن “قسد” سلمت القوات الأمنية 206 متهمين بالانتماء لتنظيم “داعش” في حدود محافظة نينوى، وجميعهم شبان يحملون الجنسية العراقية، مشيراً إلى أن التسليم جرى أول أمس الأحد.
وكان الشبان العراقيون المتهمون بالانتماء لتنظيم “داعش” معتقلين في سجن يقع تحت سيطرة “قسد” في شمال شرقي سوريا.

وأكد فنش، أن “هذا الملف أصبح بيد القوات الأمنية العراقية وبعد تسلم المتهمين، سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية، حيث سيخضعون للتحقيق والمحاكمة”.

 

تسليم سابق لسجناء “داعش” العراقيين

وفي بداية حزيران الجاري أعلنت السلطات العراقية أنها تسلمت 50 عنصراً عراقياً ينتمون لتنظيم “داعش” من “قسد”.

وقالت خلية الإعلام الأمني، في بيان، إن العملية جرت عبر طريق منفذ ربيعة الحدودي شمالي البلاد ومن “خلال التفاهمات والاتفاقات المشتركة” مع “قسد”.

وأضافت الخلية أنه جرى تسليم عناصر التنظيم “إلى وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية لغرض التحقيق معهم، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقهم”.

وفي مطلع أيار الماضي، كشف مسؤول أمني عراقي رفيع في بغداد عن ضغوط سياسية داخلية على حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي أرجأت عملية نقلٍ كانت مقررة لدفعة من معتقلي تنظيم “داعش” من الجنسية العراقية، الموجودين لدى “قسد”.

وتضم السجون التابعة لـ “قسد” المئات من المعتقلين العراقيين من أعضاء تنظيم “الدولة”. وقد تسلّم العراق خلال السنوات الماضية العشرات منهم في إطار برنامج أمني ركز على تسلم قيادات التنظيم البارزة لغرض محاكمتها وفقاً للقوانين العراقية النافذة في البلاد، بالتعاون مع قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

ويحاكم عناصر تنظيم “الدولة” في العراق بموجب المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب، إذ تتراوح العقوبات بين المؤبد والإعدام شنقا حتى الموت.

اترك رد