للمرة الأولى.. بارجتان حربيتان إيرانيتان تصلان إلى المحيط الأطلسي

قال المنسق العام للجيش الإيراني، الأدميرال حبيب الله سياري، إن سفينة مدمرة تابعة للبحرية الإيرانية، ترافقها سفينة لوجستية، وصلت إلى المحيط الأطلنطي، وذلك في سابقة هي الأولى من نوعها في إطار إظهار قوة بحرية الجيش الإيراني.

وأضاف سياري أن “هذه هي المرة الأولى التي تتمكن فيها إيران من الوصول إلى المحيط الأطلنطي باستخدام سفن حربية دون التوقف في أي موانئ دولية”، وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية “إرنا”.

وأشار إلى أن مدمرة “سهند” محلية الصنع، وسفينة “مكران” الحربية، التابعتين للقوات البحرية في الجيش الإيراني، دخلتا للمرة الأولى المحيط الأطلسي دون التوقف، مؤكداً أنه من حق البحرية الإيرانية أن تتحرك في المياه الدولية، لإثبات قدرات إيران في المجال البحري.

وأوضح الأدميرال سياري أن مهمة هاتين السفينتين بدأت في 10 من أيار الماضي من ميناء بندر عباس جنوبي إيران، وبعد أن قطعتا 12 ألف كيلومتر خلال 30 يوماً، وصلتا إلى المحيط الأطلسي، وستتوجهان إلى الشمال في المحيط لاستكمال مهامها، دون أن يقدم تفاصيل إضافية عن تلك المهام أو الوجهة المقبلة.

استعراض أم إلى الشريك فنزويلا؟

ولفت المسؤول الإيراني أن البحرية الإيرانية تعمل على “تحسين كفاءاتها وإثبات قدرتها على تحمل البحار والظروف الجوية غير المواتية في المحيط الأطلسي”.

وأكد الأدميرال سياري على أن “الإبحار في المياه الدولية، حق مشروع لبحرية الجيش الإيراني الاستراتيجية، ونحن سنواصل هذا المسار بكل قوة واقتدار”.

وعلى الرغم من عدم الإعلان عن وجهة السفن، إلا أن المسؤولين الأميركيين يعتقدون أنها ربما تتجه إلى فنزويلا، التي تخضع للعقوبات، لكنها شريك تجاري مهم لإيران.

وتراقب الولايات المتحدة الأميركية السفن الإيرانية، ومنها المدمرة “سهند” والسفينة اللوجستية “مكران”، فيما يعمل مجتمع الاستخبارات في واشنطن على تقييم نوايا إيران.

Iran-Makran-Maxar.jpg
صورة نشرتها شركة ماكسار لصور الأقمار الصناعية للسفينة الحربية الإيرانية “مكران” وعلى متنها زوارق هجومية

وتكشف صور الأقمار الصناعية أن المدمرة الإيرانية تحمل نوعاً من القوارب الصغيرة سريعة الهجوم، التي استخدمتها إيران لمضايقة السفن البحرية الأميركية في الخليج العربي، فيما قال العديد من المسؤولين الأمريكيين إنه من غير الواضح ما إذا كانت السفن تحمل أي أسلحة، وفق ما نقلت شبكة “CNN”.

وسبق أن كررت إيران نيتها إرسال سفن حربية تابعة للبحرية إلى المحيط الأطلسي خلال السنوات القليلة الماضية.

وفي عامي 2018 و2019، أصدر مسؤولو البحرية الإيرانية تصريحات لوسائل الإعلام حول خطط لإرسال المدمرة “سهند” إلى المحيط الأطلسي، لكن الخطط لم تتحقق.

اترك رد