مدرعة روسية تدهس أم وطفلها في مدينة الرستن في ريف حمص

ذكرت مصادر إعلام محلية أنّ امرأة أصيبت مع طفلها بحادثة دهس مدرعة روسية لهما في مدينة الرستن شمالي مدينة حمص، وسط سوريا. وذكرت صحيفة “زمان الوصل”، أنّ مدرعة روسية دهست الطفل أيمن عبد الجبار الأحمد (6 أعوام” ووالدته بالقرب من مسجد خالد بن الوليد على أطراف مدينة الرستن يوم أمس الأربعاء.

المصادر أضافت أن المدرعة الروسية كانت ضمن دورية تقوم بجولة داخل الرستن، مشيرة إلى أنها أكملت طريقها دون التوقف لمساعدة المرأة التي أصيب في حين توفي الطفل على الفور.

وأشارت الصحيفة إلى أن الشارع الذي تمت فيها الحادثة لم يكن رئيسياً ليتوخوا الحذر، وإنما كان شارعاً فرعياً ولا يمكن للسيارات أن تسرع فيه. وكانت مدينة تلبيسة القريبة من الرستن شهدت في نهاية تموز/يوليو الماضي حادثة مشابه، حيث قتل الطفل مؤيد حريتاني، بعد دهسه بعربة روسية كانت تتجول في المدينة.

وكان نظام الأسد قد سيطر على ريف حمص الشمالي عام 2018، بعد حملة عسكرية شرسة انتهت باتفاق تهجير قسري تحت مسمى “التسوية” برعاية روسية، حيث تم ترحيل منْ لم يقبل باتفاقيات التسوية إلى الشمال السوري.

اترك رد