مظاهرات أمام نقاط المراقبة التركية في إدلب احتجاجاً على مجازر النظام وروسيا

تظاهر مئات المدنيين اليوم الخميس أمام عدد من نقاط المراقبة التركية في ريف إدلب شمالي سوريا، احتجاجا على المجازر التي ارتكبها النظام وحليفه الروسي في المنطقة. 

وقال مراسل تلفزيون سوريا: إن معظم بلدات وقرى جبل الزواية (إحسم وإبلين وأبديتا ومرعيان ومشون وجوزف والرامي وأورم الجوز ومعترم وأرنبة وعين لاروز وكنصفرة والبارة)، شهدت مظاهرات تخللها إحراق للإطارات احتجاجا على المجازر التي ارتكبها نظام الأسد وروسيا رغم وجود نقاط المراقبة التابعة للضامن التركي.

وأشار المراسل إلى أن المظاهرات نددت أيضا بصمت الفصائل العسكرية، أمام التصعيد العسكري الذي استهدف المنطقة في الأيام الماضية.

وقضى 7 مدنيين بينهم 3 أطفال وأصيب 7 آخرون، صباح اليوم الخميس، بقصف لقوات النظام وروسيا على قرية إبلين في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

 

وارتكبت قوات النظام ليلة الأحد الفائت مجزرة في بلدة إحسم القريبة من إبلين في جبل الزاوية، راح ضحيتها 4 أخوات، كما قتلت في المجزرة 4 نساء وأصيب 9 آخرون من بينهم 4 أطفال و 3 نساء. كما قصفت أيضاً بلدات بليون وإبلين والفطيرة في ريف إدلب الجنوبي ما تسبب بإصابة طفلتين.

وارتفعت وتيرة هجمات النظام وحليفه الروسي على شمال غربي سوريا منذ بداية شهر حزيران الماضي وتركزت بشكل كبير على جبل الزاوية وسهل الغاب، ووثق الدفاع المدني السوري أكثر من 215 هجوماً منذ بداية حملة التصعيد العسكرية في 5 من حزيران حتى يوم أمس، تسببت بمقتل أكثر من 48 شخصاً، من بينهم 20 طفلاً و10 نساء، بالإضافة إلى متطوعَين في صفوف الدفاع المدني السوري، في حين أصيب 115 شخصاً، من بينهم أكثر من 30 طفلاً.

اترك رد