ميليشيا النظام تحاول التقدم إلى مدينة جاسم في درعا ومقاتلوها يتصدون

أفادت مصادر محلية بأنّ قوات نظام الأسد حاولت مساء الأحد، التقدم من الجهة الشمالية لمدينة جاسم في محافظة درعا، وتصدى لها أبناء المدينة ودارت اشتباكات لمنع النظام من التقدم.
وأشارت المصادر إلى أنّ الاشتباكات دارت بعد استقدام النظام تعزيزات إلى أطراف مدينة جاسم (تل المحص)، وإرساله ما لا يقل عن 200 عنصر، وآليات ومدرعات ومدافع، ونشر القناصات بالقرب من المركز الثقافي الذي يتخذه فرع “أمن الدولة” مقراً له في المدينة.

وأضافت أنّ النظام عمد إلى إغلاق الطرق الزراعية الفرعية المؤدية إلى المدينة، ورفع سواتر على الحواجز الموجودة على أطرافها.

وتابعت المصادر أنّ الاشتباكات أسفرت عن إصابة “بسام نواف برجس الحلقي” من قبل أحد القناصين الذين نشروا على مزارع المدينة.

يذكر أنّ “اللجنة المركزية بدرعا البلد” كانت قد توصلت، أمس الأحد، مع نظام الأسد إلى اتفاق يقضي بتهدئة جديدة، بضمانة روسية.

وبحسب مصدر محلي  فقد تم تحديد سقف زمني للتهدئة حيث ستستمر حتى انتهاء المشاورات بين الضابط الروسي المسؤول عن محافظة درعا المدعو “أسد الله” مع قيادة القوات الروسية في العاصمة دمشق، بخصوص التطورات في درعا.

وكان الضابط الروسي “أسد الله” دعا “اللجنة المركزية بدرعا البلد” لاجتماع طارئ أمس الأحد في حي درعا المحطة وبحضور قيادات من “اللواء الثامن” التابع لـ “الفيلق الخامس” المدعوم من روسيا.

وبحسب مصدر مقرب من “اللواء الثامن” (فضل عدم الكشف عن اسمه) فإن الاجتماع حصل بين عدد من أعضاء “اللجنة المركزية” المفاوضين عن حي درعا البلد والضابط الروسي “أسد الله” وبحضور قيادات من “اللواء الثامن”، مشيراً إلى أن الاجتماع استمر نحو نصف ساعة تقريبا.

 

اترك رد