نظام الأسد يعيد افتتاح معبر الطبقة بريف #الرقة للسماح بخروج السكان من مناطق “قسد”

أعاد نظام الأسد افتتاح معبر الطبقة جنوب غربي محافظة الرقة، الذي يربط مناطق سيطرته بمناطق سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية”، بعد إغلاق دام أكثر من شهرين لأسباب غير معلنة.

وقالت مصادر محلية في الرقة إن قوات النظام أعادت السماح لجميع المدنيين بالعبور بعد أن كان حاجزاً لـ “الفرقة الرابعة” يمنع سابقًا المدنيين من الخروج، فيما يكتفي بالسماح للطلاب والموظفين فقط، وفق ما نقلت صحيفة “العربي الجديد”.

وأشارت المصادر إلى أن قوات النظام تمنع بشكل نهائي منذ شهرين أبناء المكون الكردي في شمال شرقي سوريا من الوصول إلى مناطقهم، ويتم إنزالهم من الحافلات بشكل علني.

وأوضحت أن الاتفاق الجديد، بحسب ما أعُلن، سمح لجميع المدنيين بالمرور بدءاً من يوم أمس الأربعاء، وسط حديث عن وساطة روسية أدت لإعادة فتح المعبر.

ويعتبر معبر الطبقة الوحيد برياً الذي يسمح بالتنقل بين مناطق سيطرة نظام الأسد و”قسد”، وتسبب إغلاقه خلال الشهرين الماضيين بأزمة كبيرة، لا سيما للطلاب والمرضى والحالات الإنسانية التي تضطر للانتقال بين مناطق سيطرة الطرفين.

وتربط مناطق “قسد” بالنظام ثلاثة معابر رسمية، وهي معبر الطبقة المخصص للمدنيين، بالإضافة إلى معبري صفيان والبوعاصي في الرقة والمخصصين للتبادل التجاري.

وتتأثر المعابر بين الطرفين عادة بطبيعة العلاقات والتوترات بين “الإدارة الذاتية” وحكومة النظام، حيث سبق أن أغلقت الإدارة المعابر قبل فترة إجراء الانتخابات الرئاسية الأخيرة، في حين أغلقت قوات النظام أيضاً في آذار الماضي المعبر بسبب توترات مع “الإدارة الذاتية”.

اترك رد