واشنطن: الحل في سوريا يبدأ بمراعاة وقف إطلاق النار

دعا نائب المندوب الأميركي الدائم لدى الأمم المتحدة، ريتشارد ميلز، أمس الأربعاء، موسكو ونظام الأسد لمراقبة خطوط وقف إطلاق النار القائم في سوريا.

وقال ميلز خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي: “الحل السلمي للصراع في الجمهورية العربية السورية يبدأ بمراعاة وقف إطلاق النار في جميع أنحاء البلاد”.

وأضاف: “نطالب نظام الأسد وروسيا مرة أخرى بالالتزام بخطوط وقف إطلاق النار القائمة”.

وكانت روسيا قبل خمس سنوات، في 30 أيلول 2015، قد دخلت على خط المواجهة في سوريا، حين شاركت بشكل مباشر دعماً لنظام الأسد في جميع الجبهات، وعلى امتداد الخريطة السورية.

وجاء ذلك بعد أن تمكنت المعارضة المسلحة من السيطرة على مناطق واسعة في سوريا.

وكانت الولايات المتحدة الأميركية قد اتهمت روسيا، في وقت سابق من هذا الشهر، بانتهاك الاتفاقيات الخاصة بمنع الاشتباك بين قوات البلدين في سوريا.

من جانبها ردّت السفارة الروسية في واشنطن على هذه الاتهامات بقولها، إن “الوجود العسكري الأميركي في سوريا غير قانوني”، مضيفة: “لذا لا يحق للولايات المتحدة أن تنتقد الإجراءات القانونية للقوات المسلحة الروسية التي تعمل في سوريا بدعوة من حكومة هذه الدولة”.

اترك رد