وزارة الدفاع الأميركية تعلن إجلاء 7 آلاف شخص من أفغانستان

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، أمس الخميس، أنها تمكنت من إخراج 7 آلاف شخص من أفغانستان منذ بدء عمليات الإجلاء السبت الماضي.

وقال المتحدث باسم الوزارة، جون كيربي، في إفادة صحفية، إنّ الجيش الأميركي بات لديه “5200 عنصر في العاصمة الأفغانية كابل”، لافتاً إلى أن مهمة القوة هي “سلامة عمليات الإجلاء عبر الجسر الجوي”.

وأضاف أنّ الولايات المتحدة لا تسعى سوى إلى “ضمان أمن مطار كابل ومحيطه، وأن لا خطط حالياً للتوسع أكثر”.

وتابع: “نسعى لتعزيز أمن مطار كابل وضمان عمليات إجلاء آمنة ونستخدم كل الوسائل لتحقيق هذا الهدف”، معلناً الانتهاء من إجلاء 7 آلاف شخص دون تحديد جنسياتهم أو هويتهم.

 

وفي السياق، أكد كيربي أن البنتاغون على تواصل مع قادة طالبان في أفغانستان لضمان وصول القادمين إلى مطار كابل بهدف إخراجهم من أفغانستان، مشدداً على أن واشنطن “تريد الإسراع في عمليات الإجلاء”، والتي في الأساس تستهدف فقط الرعايا الأميركيين والأفغان الذين تعاونوا مع الولايات المتحدة خلال حربها.

غير أنه في المقابل أشار أيضاً إلى استمرار تدفق الأفغان إلى مطار كابل أملاً في مغادرة أفغانستان عبر طائرات الجيش الأمريكي.

وعلى خلفية الفوضى العارمة التي اندلعت في مطار كابل في أعقاب إعلان طالبان سيطرتها على البلاد، الأحد الماضي، قرر الجيش الأميركي تعزيز عدد قواته في كابل ورفعها من 3 إلى 6 آلاف.

وسيطرت طالبان على أفغانستان بشكل شبه كامل، خلال أقل من 10 أيام، رغم مليارات الدولارات التي أنفقتها الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي “الناتو” على مدى ما يقرب من 20 عاماً لبناء قوات الأمن الأفغانية.

اترك رد