وصول مقاتلين سوريين لدعم حفتر والمحادثات السياسية تتواصل في المغرب

أعلنت قوات حكومة الوفاق الليبية اليوم السبت رصد هبوط طائرة شحن روسية في سرت وعلى متنها مرتزقة من سوريا، للقتال إلى جانب اللواء المتقاعد خليفة حفتر، فيما تتواصل في مدينة بوزنيقة المغربية الجولة الثانية من جلسات الحوار الليبي.

وقال الناطق باسم غرفة عمليات تحرير سرت الجفرة العميد عبد الهادي دراه إنهم رصدوا هبوط طائرة شحن روسية على متنها مرتزقة سوريون في مطار بسرت، وذلك للقتال في صفوف قوات حفتر.

وفي بيان نشرته وسائل إعلام محلية ليبية، أوضح المسؤول العسكري “هبطت طائرة شحن روسية بمطار القرضابية بسرت، وعلى متنها مجموعة كبيرة من المرتزقة السوريين وليس الروس”، دون تفاصيل أكثر.

والأربعاء الماضي، أعلن دراه في تصريحات للأناضول هبوط طائرتي شحن عسكريتين محملتين بعتاد عسكري في قاعدة جوية بمدينة سرت الواقعة تحت سيطرة مليشيا حفتر.

وقال آنذاك “منطقتا سرت والجفرة تشهدان تحشيدات عسكرية لمليشيا حفتر والمرتزقة الروس، وهي لم تتوقف منذ فترة”.

محادثات بوزنيقة
سياسيا، تتواصل في مدينة بوزنيقة المغربية الجولة الثانية من جلسات الحوار الليبي بين 10 أعضاء يمثلون مناصفة وفدي المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب بطبرق.

وتستكمل الجولة الجديدة من المشاورات ما تم الاتفاق بشأنه خلال الجولة الأولى بداية الشهر الماضي، والتي توجت بإعلان الطرفين توصلهما إلى اتفاق شامل يخص المناصب السيادية، والاتفاق على استكمال الحوار في المغرب.

ويتركز النقاش على المعايير والآليات المعتمدة للتعيين في المناصب السيادية التي نصت عليها المادة الـ15 من اتفاق الصخيرات.

اترك رد