وفد أممي يزور إدلب بهدف إنشاء مخيمات جديدة للنازحين

زار وفد من منظمة الأمم المتحدة مخيمات النازحين السوريين في الشمال السوري بهدف إنشاء مخيمات جديدة في ظل معاناة كبيرة تواجه النازحين والمخيمات في المنطقة.

وأفادت مصادر اليوم الإثنين إن الوفد الأممي دخل إدلب برفقة وفد من منظمة الصحة العالمية، بهدف إنشاء أربعة مخيمات جديدة للنازحين من ضمنها مخيم كللي شمال المحافظة.

وأضاف المصدر أن الوفد الأممي ضم كلا من مارك كوتس معاون المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية وكيفن كينيدي مساعد الأمين العام للأمم المتحدة و منسق الشؤون الإنسانية الإقليمي.

وكانت مؤسسات رسمية ومنظمات إنسانية في الشمال السوري وجهت قبل أسابيع نداءات استغاثة لتقديم مساعدات فورية وعاجلة للنازحين السوريين في المخيمات مع اقتراب فصل الشتاء وتضاعف أعداد الإصابات بفيروس كورونا (كوفيد -19).

وطالب فريق “منسقو الاستجابة” في بيان حينها كافة المنظمات والهيئات الإنسانية الفاعلة في الشمال السوري بتأمين المنظمات احتياجات الشتاء للنازحين القاطنين في مخيمات العراء وإصلاح الأضرار التي لحقت بشبكات الصرف الصحي ورصف الطرقات ضمن التجمعات وتأمين العوازل للحد من تسرّب الأمطار إلى الخيم.

وخاطب البيان الجهات المانحة لتغطية احتياجات مليون و43 ألفا و689 نازحا يقطنون في ألف و293 مخيماً، بينها ثلاثمئة و82 تجمعاً عشوائياً غير مخدّم في المناطق.

وشدد “منسقو الاستجابة” على ضرورة تأمين المساعدات العاجلة للفئات الأكثر ضعفاً وتخفيض أعداد القاطنين داخل المخيمات للحد من تفشي فيروس كورونا بين المدنيين.

وتقدر أعداد النازحين في الشمال السوري نتيجة الحملة العسكرية الأخيرة على ريفي إدلب وحماة بين تشرين الثاني ونيسان نحو مليون و41 ألف شخص بحسب فريق المنسقين.

ويعيش معظم النازحين في ظروف صعبة على المستوى المعيشي والخدمي والتعليمي مع فارق ميزات المخيمات المتنوعة بين خيام قماشية لا تتحمل تغيرات الطقس وخاصة الأمطار والسيول وبين غرف سكنية جاهزة قدمتها جهات داخلية ودولية ومنظمات خيرية لكنها تشكل نسبة قليلة في أعداد المخيمات المتوزعة في الشمال السوري.

 

نقلاً عن اورينت نيوز

اترك رد