“يونيفل” تكثّف دورياتها على الحدود اللبنانية – الإسرائيلية

أعلنت قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل)، في وقت مبكر اليوم الثلاثاء، أنها كثفت دورياتها على الحدود بين لبنان وإسرائيل، لمنع تفاقم الأوضاع، عقب إطلاق متبادل للصواريخ والقذائف.

وأضافت القوة، في تغريدة بموقع “تويتر”، أنها تعمل بالتنسيق مع الجيش اللبناني على تعزيز السيطرة الأمنية قرب الحدود مع إسرائيل.

وتابعت أنها كثفت دورياتها “لمنع وقوع أي حوادث أخرى تعرض سلامة السكان المحليين وأمن جنوب لبنان للخطر”.

وفي وقت متأخر الإثنين، قال الجيش الإسرائيلي، في بيان، إنه رصد إطلاق 6 صواريخ من لبنان باتجاه منطقة الجليل شمالي فلسطين، وإن المدفعية ردت على مصادر هذه النيران.

وأصدر الجيش تعليمات بفتح الملاجئ في منطقة “إصبع الجليل” وحتى مسافة 4 كلم من الحدود مع لبنان، وفق قناة “كان” العبرية.

ولم تتبن أي جهة على الفور إطلاق هذه الصواريخ.

والخميس، أعلن الجيش الإسرائيلي رصد إطلاق 3 صواريخ من لبنان باتجاه الجليل.

ونفت ميليشيا “حزب الله” اللبناني، وقوفها خلف إطلاق هذه الصواريخ باتجاه إسرائيل التي تحتل أراضيَ لبنانية.

ويتزامن الحديث المتكرر عن إطلاق صواريخ من لبنان مع عدوان عسكري إسرائيلي متواصل على قطاع غزة، منذ 10 أيار الجاري.

وحتى الإثنين، بلغ عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة 212 قتيلاً، بينهم 61 طفلاً و36 سيّدة، بجانب 1400 جريح، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية في القطاع.

وبلغ عدد ضحايا الضفة الغربية، منذ 7 أيار الجاري، 22 قتلاً ومئات الجرحى، وفق وزارة الصحة.

هذا وقُتل 10 إسرائيليين وأصيب المئات، خلال قصف صاروخي للفصائل الفلسطينية من غزة باتجاه مناطق في إسرائيل.

ومنذ 13 نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، من جراء اعتداءات “وحشية” ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون في مدينة القدس المحتلة، وخاصة المسجد الأقصى ومحيطه وحي “الشيخ جراح” (وسط)، إثر مساع إسرائيلية لإخلاء 12 منزلاً من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

اترك رد