3500 في 6 شهور.. قبرص أولى دول الاتحاد الأوروبي في ترحيل اللاجئين

قال وزير داخلية قبرص، نيكوس نوريس، إن سلطات بلاده رحّلت 3500 مهاجر غير نظامي، خلال النصف الأول من العام الجاري 2022، مما يجعل قبرص الدولة الأولى في الاتحاد الأوروبي من حيث عدد المهاجرين الذين تمت إعادتهم مقارنة بعدد سكانها.

وفي تصريحات نقلها موقع “مهاجر نيوز”، أمس الخميس، أشار نوريس إلى أنه خلال الأشهر الستة نفسها، بلغ عدد طالبي اللجوء الوافدين إلى قبرص 12 ألفاً، مشيراً إلى أنه “رقم قياسي” يعادل عدد طالبي اللجوء المسجل في العام الماضي بأكمله.

وقال وزير الداخلي القبرصي إن حكومته “تعالج التدفق المتزايد للمهاجرين غير الشرعيين، مما يجعل الجزيرة خط المواجهة الأول للاتحاد الأوروبي في وجه الهجرة غير الشرعية”، مشيراً إلى أن وكالة الحدود الأوروبية “فرونتكس” ستتكفل بنفقات إعادتهم.

وتزايد خلال الشهور الأخيرة توافد طالبي اللجوء إلى الشق الجنوبي من الجزيرة، في حين طالب الاتحاد الأوروبي، في تموز الماضي، سلطات قبرص التركية بـ “الوقوف على مسؤولياتها تجاه الحد من الهجرة غير الشرعية”، حيث تقول قبرص الجنوبية إن الغالبية العظمى من المهاجرين الوافدين يمرون عبر تركيا والشق التركي في الجزيرة.

 

ووفق بيانات وزارة الداخلية القبرصية، فإن طالبي اللجوء في الجزيرة يشكلون أعلى نسبة في الاتحاد الأوروبي مقارنة بعدد السكان، حيث تبلغ نسبتهم 5 % من سكان قبرص البالغ عددهم 915 ألف نسمة.

وبسبب تزايد عدد المهاجرين، ركزت نيقوسيا على الحد من الدخول غير القانوني وإعادة المهاجرين الذين رفضت طلبات لجوئهم، في حين التقى وزير الداخلية بوفود من ألمانيا وفرنسا، اللتين أبدتا استعداداً لاستقبال بعض المهاجرين،

ويساعد الاتحاد الأوروبي السلطات القبرصية على تعزيز المراقبة في المنطقة العازلة بين قسمي الجزيرة، لوقف محاولات العبور بطريقة غير شرعية إلى دول الاتحاد الأوروبي، نظرا لأن المنطقة العازلة، التي يبلغ طولها 180 كيلومتراً، لا تعتبر حدوداً رسمية.

اترك رد