80 حقيبة لمسافرين سوريين تختفي في مطار دمشق.. ما القصة؟

كشف أمين سر اتحاد الصحفيين العامل في مناطق سيطرة النظام، يونس خلف، عن حادثة وقعت على خطوط “السورية للطيران”، حيث اشتكى عشرات المسافرين من دمشق من فقدان أمتعتهم بعد وصولهم إلى مطار القاهرة.

وقال خلف، مساء أمس الأحد، عبر صفحته في “فيس بوك”، إن أحد الأشخاص المسافرين معه بنفس الرحلة على متن رحلات “السورية للطيران” استوقفه في مطار القاهرة بعد أن عرف أنه صحفي سوري، ليخبره أنه لم يجد حقائبه بعد الوصول إلى مصر، حيث جرى إبلاغه أن أمتعته بقيت في مطار دمشق.

وبعد المتابعة تبيّن أن 80 حقيبة بقيت في مطار دمشق، بحسب خلف الذي أكّد للشخص الذي اشتكى إليه بأنه سيكتب عمّا حدث، رغم أن ذلك قد لا يكون مجدياً لأن ما جرى أجبر صاحب الشكوى لإلغاء التزاماته بما في ذلك السفر من مصر إلى دولة أخرى.

وتساءل خلف قائلاً: “إلى متى تبقى شماعة الظروف الصعبة تبرر تقصيرنا حتى في الأشياء التي تسيء لسمعة الشركات والمؤسسات الوطنية وبالتالي لسمعة سوريا”؟

سرقة حقائب مسافرين بعد وضعها على عربات النقل

وهذه ليست المرة الأولى التي تختفي فيها حقائب المسافرين من مطار دمشق، إذ تفاجأ مسافرون عبر الشركة “السورية للطيران” في وقت سابق بفقدان حقائبهم بعد وصول طائرتهم إلى دمشق قادمين من الكويت.

كما كشفت صفحات موالية عن حادثة سرقة المسافرين الذين وصلوا، في 10 من أيلول 2021، عبر رحلتين قادمتين من الإمارات إلى مطار دمشق، موضحة أن السرقات تحصل عادة عند وضع الحقائب على عربات النقل الموجودة في المطار دون وجود أي رقيب.

 

“مطار دمشق لا يليق بالبشر”

ويتداول ناشطون وصفحات إخبارية موالية بشكل مستمر، منشورات لأشخاص شاركوا تجاربهم بالسفر من مطار دمشق، مشيرين إلى حالة الفوضى وطلب الرشاوى والابتزاز وانعدام أبسط الخدمات.

ونقلت مواقع موالية، في وقت سابق، قصة أحد السوريين الحاملين للجنسية البريطانية، حيث وصف المطار بأنه “لا يليق بالبشر”.

وكانت المذيعة الموالية مروى عرب، قد شنت هجوماً لاذعاً على المسؤولين في مطار دمشق، وتحدثت عن تجربتها في شراء حلويات من المطار عبر صفحتها في (فيس بوك)، قائلة إن ما يحصل في مطار دمشق الدولي يعتبر “فضيحة” في دول أخرى.

اترك رد