أبرزهم فاتي وديفيز.. أفضل 10 “مراهقين” بكرة القدم في العالم حالياً

خطف العديد من اللاعبين الشبان الأنظار بمستواهم المميز خلال الفترة الأخيرة، ليعوضوا خفوت بريق بعض النجوم الكبار، الذين لم يقدّموا بعد الأداء المتوقع منهم.

العديد من اللاعبين الصغار شكّلوا مفاجأة سارة لعشاق أنديتهم والمتابعين بعروضهم الرائعة، ليصبحوا خلال فترة وجيزة محور حدث وسائل الإعلام المختلفة، كما ارتفعت قيمتهم السوقية بشكل كبير.

وفي التقرير التالي نستعرض أفضل عشرة لاعبين “مراهقين” في العالم في الوقت الحالي.

غابرييل مارتينيلي

يلعب النجم البرازيلي الشاب (19 عاماً) موسمه الثاني مع أرسنال، ويؤكد الجناح أنه مشروع نجم كبير، بعدما قدّم ما يشفع له للتأكيد على ذلك، قبل أن يتعرض للإصابة.

وبشكل عام أثبت مارتينيلي نجوميته، خاصة أن الكثيرين شبهوا أسلوبه بـ”الظاهرة” البرازيلية رونالدو.

بينوا بادياشيلي

رغم بلوغه من العمر 19 عاماً فقط، إلا أن المدافع الفرنسي خطف مركزاً أساسياً في صفوف موناكو الموسم الماضي، ولديه حاليا 44 مباراة، و3 أهداف، وارتبط في الفترة الماضية بمانشستر يونايتد، وريال مدريد، وسط توقعات أن يكون محور اهتمام أندية أخرى في الشتاء.

تاكيفوسا كوبو

لم يترك الجناح الياباني الشاب البالغ من العمر 19 عاماً، أي بصمة في صفوف ريال مدريد منذ انضمامه إليه عام 2019، إذ خرج معاراً لمايوركا، الذي سجل معه 4 أهداف و5 تمريرات حاسمة في 38 مباراة، وفي الموسم الحالي يلعب معاراً مع فياريال، الذي سجل برفقته هدفاً واحداً وصنع هدفين.

كالوم هودسون أودوي

لا يزال الجناح أودوي (19 عاماً) خريج أكاديمية تشيلسي يحاول دخول التشكيلة الأساسية لـ”البلوز”، لكنه يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أنه سيكون أحد نجوم المستقبل، بعدما أحرز 10 أهداف، وصنع 11 تمريرة حاسمة لزملائه منذ تصعيده للفريق الأول في 2019.

ويسلي فوفانا

تعاقد معه ليستر سيتي من سانت إيتيان في الصيف الماضي مقابل 35 مليون يورو، إذ يؤكد المدافع الشاب أنه يستحق ذلك، بعدما قدّم مستويات جيدة مع “الثعالب” حتى الآن، إذ ظهر برفقته في 4 مباريات.

بوكايو ساكا

يعتبر ساكا البالغ من العمر 19 عاماً أحد أهم اللاعبين في صفوف أرسنال، وهو يسير بخطى ثابتة نحو النجومية، إذ اقتحم الفريق الأول في الموسم الماضي، ويحصل على ثقة المدرب ميكيل أرتيتا للدفع به بشكل شبه متكرر في المباريات، وذلك يعود لسرعته عبر الأطراف وأدائه الجيد في المباريات.

ميسون غرينوود

يشارك مع الفريق الأول لمانشستر يونايتد منذ الموسم الماضي، قبل أن يخطف الأنظار في النصف الثاني على وجه الخصوص، ويصبح بعد ذلك ورقة أساسية، حيث سجل 19 هدفاً خلال 58 مباراة، وهو يجيد اللعب عبر الأطراف مستغلاً سرعته ومهاراته في التسديد بالقدم اليسرى.

أنسو فاتي

مع بلوغه 18 عاماً فقط، يثبت فاتي أنه سيكون النجم المستقبلي الأبرز في نادي برشلونة والكرة الإسبانية، إذ يملك حالياً 13 هدفاً خلال 40 مباراة برفقة النادي “الكتالوني”، كما خاض 4 مباريات دولية مع إسبانيا، سجل خلالها هدفاً وصنع آخر، ليثبت أنه أحد أفضل لاعبي الأجنحة القادمين بقوة على الساحة العالمية.

إدواردو كامافينغا

خطف الأنظار بمستواه المميز مع رين خلال الموسم الماضي، إذ أثبت كفاءته في خط الوسط على صعيد قطع الكرات والربط مع المهاجمين، ويملك موهبة مدهشة للاعب يبلغ من العمر 17 عاماً فقط، لهذا من المتوقع أن يعاني رين في مسألة منعه من الرحيل خلال الفترة القادمة، لا سيما أنه يحظى باهتمام كبير من ريال مدريد.

ألفونسو ديفيز

خلال موسم واحد فقط تحوّل اللاعب الكندي البالغ من العمر 19 عاماً من لاعب مغمور لأحد أفضل نجوم العالم بمركز الظهير الأيسر، وكل ذلك يعود لأدائه المبهر برفقة بايرن ميونخ الموسم الماضي، إذ ساهم بشكل رئيسي في نيله الثلاثية التاريخية، كما أنه خاض حتى الآن 17 مباراة دولية برفقة منتخب كندا، سجل خلالها 5 أهداف.

اترك رد