غارات جوية روسية على جبل الزاوية بإدلب وإصابات في صفوف المدنيين

جدد الطيران الروسي قصفه على قرى ريف إدلب، شمال غربيّ سوريا، لليوم الثاني على التوالي.

ونفذّ الطيران غارتين جويتين غرب قرية الرامي، بحسب ما أفاد مراسل عنب بلدي، اليوم الأربعاء 21 من تشرين الأول، وهو ما أسفر عن خمس إصابات في صفوف المدنيين.

 

وهذا هو اليوم الثاني على التوالي، والثالث خلال أسبوع، الذي تنفذ فيه الطائرات الحربية الروسية، غارات حربية على قرى ريف إدلب.

وتزامن قصف أمس مع سحب تركيا لنقاط المراقبة من مدينة “مورك” في ريف حماة الشمالي.

ونفذ الطيران الروسي أمس أربع غارات جوية، حيث أن طائرتين حربيتين أقلعتا من قاعدة “حميميم” العسكرية الروسية بريف اللاذقية.

ووفقًا للمراصد، اتجهت طائرة من نوع “سوخوي 34” إلى جبل الزاوية في الساعة 11 صباحًا، ونفذت أربع غارات، كانت الثالثة والرابعة منها تبعدان عن النقطة التركية 400 متر فقط.

وأشارت المراصد إلى أن التنفيذ جاء بصواريخ شديدة الانفجار، بينما أعلن “الدفاع المدني السوري” أن القصف أسفر عن أضرار مادية فقط، دون إيقاع ضحايا.

وجاءت الغارات بالتزامن مع انسحاب تركي من نقاط المراقبة في منطقة مورك بريف حماة الشمالي، وهي أكبر نقاط المراقبة التركية، بحسب مصادر في ريف إدلب.

وكانت شبكة “المحرر الإعلامية” التابعة لـ“فيلق الشام” المنضوي ضمن “الجيش الوطني” المدعوم من تركيا، والذي يرافق الأرتال التركية في إدلب، أعلنت، في 17 من تشرين الأول الحالي، أن نقطة المراقبة التركية التاسعة المتمركزة في مدينة مورك غربي حماه ستبدأ بالانسحاب.

وقال قيادي في “الجبهة الوطنية للتحرير” المنضوية ضمن “الجيش الوطني” (طلب عدم الكشف عن اسمه) لعنب بلدي، الجمعة الماضي، إن الأتراك سيسحبون كل النقاط الموجودة في مناطق سيطرة النظام.

 

اترك رد